Professor Ghulam Azam

Home » عربي » “أنا اخشى على حياة زوجي”

“أنا اخشى على حياة زوجي”

زوجة الشيخ غلام أعظمي:

 “أنا اخشى على حياة زوجي”

أعربت السيدة عفيفة عزام زوجة الشيخ غلام أعظمي (أمير الجماعة الاسلامية السابق والمعتقل في بنجلاديش) في بيان لها حصلت المجتمع على نسخة منه، عن قلقها الشديد إزاء حياة زوجها. فلقد ذهبت لزيارته في مستشفى السجن يوم الجمعة 27 يناير بصحبة ابنه وحفيدته، ووجدت شريك عمرها لمدة 60 عاما في حالة صحية ضعيفة للغاية. وتقول في البيان:

“لقد صدمنا إزاء سلوك المستشفى وسلطات السجن رغم نصيحة المتخصصين الطبية. لقد أصبح نحيلا وضعيفا يوما بعد يوم بسبب نقص الطعام اللائق، وإذا استمر هذا الوضع فقد يحدث له أي شيء، وإنني أدعو سلطات المستشفى والسجن بأن يكفلا له الطعام اللازم”.

وأضافت “بعد رؤيته اليوم، فأنا في اشد القلق على حياة زوجي. في الساعة 10:30 من صباح يوم الجمعة، حددت سلطات السجن لنا الساعة 3:30 لنلتقي به  في زنزانة السجن. وعندما وصلت هناك في الوقت المحدد، جعلوا امرأة مثلي في الثمانين من عمرها تنتظر لمدة ساعة دون أن ابداء أي أسباب.

كان الرجل (زوجي) الذي غادر المنزل للمحكمة منذ 16 يوما في 11 يناير 2012 لا أستطيع تقريبا التعرف عليه اليوم. لقد كان ضعيفا لدرجة أنه لا يمكنه الجلوس على السرير إلا بمساعدة شخصين.

“إن رجلا بلغ 89 عاما مثله يحتاج إلى رعاية مستمرة ودعم كطفل صغير، في حين إنه الآن يضطر حتى إلى غسل أطباقة. إن السلوك اللا إنساني نحوه الذي تبديه السلطات في المستشفى والسجن يشكل انتهاكا جسيما لحقوق الإنسان. وبعد العديد من الجهود شفاهة وكتابة، لم نستطع حتى الآن مده بالمصحف الشريف وكتب ترجمة القرآن والتفسير والحديث، حتى يمكن له الاستمرار في هده الحياة الانفرادية. وعلى الرغم من المحاولة لمدة أسبوعين لم برتب له حلاق حتى الآن. وبعد توصية متخصصين والعديد من الطلبات شفاهة وكتابة سمح له أمس بمرآة صغيرة وبعض المخلل الحلو. إنه لا يحصل على نوع الغذاء الذي يحتاجه. لقد تم تقديم 12 طلبا للمستشفى وسلطات السجن ولم يتم الرد على أكثرها. إن الطريقة التي تحاول بها السلطات تجنب عائلتنا لهو أمر مؤذ وفظ للغاية”.

“أما الحادث الذي سبب لنا قلقا كبيرا هو أنه كاد يسقط في الحمام أثناء الاستحمام بسسب ضعفه البدني. لقد بقي جالسا على أرضية الحمام. ثم حاول لمدة نصف ساعة أن يقوم بركبتيه على الارض ويديه على الحوض، لكنه فشل، وأخيرا دعا أحد الحراس الذي ساعده على القيام لكن الشيخ جرحت ركبتاه أثناء المحاولة. لقد عبر عن ذلك بأسلوبه قائلا: “لقد كانت واحدة من أصعب الأيام في حياتي”. نحن قلقون للغاية على حياته. والموقف اللامبالي، وسلوك وإهمال السلطات لهو أمر غير إنساني. نحن نريد حلا فوريا لكل مشاكله”.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: